الإحتيال ومصائد التكاليف في الإنترنت

مصائد الإشتراك والتصيد الإحتيالي بالبريد الإلكتروني والمتاجر المزيفة - أيضاً عبر الإنترنت يحاول مقدمو الخدمات ذوو التوجهات الإجرامية والمتفننون في الخداع سرقة مستخدمي الانترنت بطرق مختلفة. تحصلون في هذا الفصل على معلومات عامة حول موضوع الإحتيال عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك نقدم للوالدين نصائح للتربية الإعلامية.

معلومات عامة

كيف يتم الإحتيال عبر الإنترنت؟

يتم تصميم الخدمات والبرامج  بحيث يظهر استخدامها لأول وهلة مجانياً. وفي نفس الوقت يتم الإغراء عن طريق المشاركة بألعاب يانصيب رائعة بجوائز مغرية. لكن في الواقع يجب على الإنسان أن يدفع رسوماً أو يوقع على اشتراك دوري بتكلفة إلزامية.

 مثال: يتم إخبار المستخدم أنه الزائر رقم 100.000 لصفحة الإنترنت ويمكن أن يفوز بواحدة من 10 وحدات تحكم في الألعاب. آخرون يدعون بأنهم قادرون على تحديد معدل العمر المتوقع أو مستوى الذكاء على أساس "علمي". كذلك تتم الدعاية عن طريق قسائم تسوق مجانية مزعومة. هذا يتم كذلك عن طريق الرسائل النصية القصيرة (SMS) أو واتساب WhatsApp أو تطبيقات أخرى. يضطر المستخدم لإعطاء معلومات شخصية كثيرة مثل الإسم والعنوان البريدي ورقم الهاتف للحصول على المعلومات المرغوب فيها عن الجائزة أو القسيمة. هذه المعلومات يتم كذلك بيعها مما يؤدي إلى مضايقة المستخدم بسبب الدعايات والرسائل غير المرغوب فيها.

 هذه العروض غالباً ما تكون خدعة. ولكن من الصعب التعرف على هذا الأمر. يواجه الأطفال خاصة مشاكل في اكتشاف الإحتيال ومصائد التكلفة. غالباً ما يتم كشف الخداع في البنود المكتوبة بخط صغير. ومع ذلك يبقى كشف الاحتيال صعبا لأنه مخفي بشكل جيد ومعقد.

يمكن أن يحمي المرء نفسه من عمليات الاحتيال هذه. مقدمو خدمات هذه الصفحات يدركون تماماً أن حظوظهم في الفوز أمام المحاكم ضئيلة، ولذلك فهم يحاولون إقناع المستخدمين بالدفع "الطوعي" من خلال رسائل الإنذار أو رسائل شركات تحصيل الديون. هنا يمكن لمركز استشارات المستهلك أن يقدم المساعدة.

  <u dir="rtl">كيف يتم الإحتيال عبر التطبيقات؟</u>

يجب توخي الحذر خاصة عند استخدام التطبيقات والألعاب الرقمية. في كثير من الأحيان تكون هذه مجانية في الإصدار الأساسي. عن طريق عمليات الشراء الإضافية التي يتم تقديمها عند استخدام التطبيق (في التطبيقات تسمى هذه In-App-Käufe عمليات الشراء داخل التطبيق أي شراء "من خلال التطبيق") يُحتمل حصول تكاليف إضافية. في كثير من الأحيان، يمكنك الاستمرار في استخدام التطبيقات بشكل مُجدي فقط عند إجراء عمليات الشراء هذه داخل التطبيق. فالتطبيق إذن في النهاية ليس مجانياً. لكن الشخص لا يعرف ذلك من قبل. حتى في تطبيقات ألعاب الأطفال، توجد العديد من عمليات الشراء داخل التطبيق.

ماذا يجب على الشخص أن يراعي قبل تسجيل نفسه عند أحد الخدمات؟

مبدئياً من الصحيح أنه كلما زاد التركيز على كلمات مثل "مجاني" أو "هدية" أو يانصيب أو عضوية نادي كلما يجب أن يكون حذركم أيضاً أكبر. في اللحظة التي يُطلب فيها منكم إعطاء بياناتكم الشخصية ينبغي أن تنتبهوا للنقاط التالية:

  • من الضروري أن تُلقوا نظرة على النصوص المكتوبة بخط صغير في (البنود والشروط العامة AGB) حتى وإن كان من الصعب فهمها. إبحثوا إن كانت هناك ملاحظات مخبأة عن التكلفة.
  • كونوا مقتصدين في إعطاء بياناتكم الشخصية!
  • قبل تأكيد تسجيلكم نهائيا، إقرأوا شروط العقد بشكل دقيق. إذا كانت هناك كلمات (حد أدنى لـ) مدة العقد أو فترات الإشعار لإلغاء العقد فيُنصح بالحذر. تُشير هذه المصطلحات إلى إلتزام تعاقدي أطول.
  • إبحثوا عن معلومات "بيانات الناشر" هناك تجدون معلومات عن صاحب الموقع. إذا لم تكن بيانات الناشر موجودة أو وجدتم هناك فقط رقم صندوق بريد أو وجدتم أن مقدم الخدمات خارج البلاد فربما يكون من الصعب الحصول على حقوقكم.
  • في ألمانيا لديكم حق التراجع عن العقد لمدة 14 يوماً إذا اشتريتم شيئاً عبر الإنترنت. هذا يعني أنه خلال هذه المدة بإمكانكم إلغاء العقد. يجب على البائع أن يعلمكم بهذا بوضوح. هل هذا موجود على الصفحة التي تريد الشراء منها؟ إذا لم يكن كذلك، فهذا يُعطيكم الحق في مدة أطول للإنسحاب من العقد.
  • تأكدوا عند ملء النماذج من عدم وجود أي مربع سبق إختياره دون إرادتكم قبل النقر على "التالي". عليكم أن تنتبهوا أيضاً إلى إشارة النجمة (*) وتقرأوا ما تعنيه هذه الإشارة. غالباً ما يكون الشرح مكتوباً بخط صغير للغاية على الصفحة.

متاجر مزيفة

 يجب الإنتباه بشكل خاص لما يسمى "بالمتاجر المزيفة". للوهلة الأولى يصعب عادة التعرف على هذه المتاجر الإلكترونية على أنها إحتيالية. وفي بعض الأحيان تكون هذه النسخ مطابقة لمواقع التجار الحقيقية على الإنترنت. عادة تكون المتاجر المزيفة متاحة عبر الإنترنت فقط لفترة قصيرة، وتعلن عن نفسها عبر صفحات إنترنت تبدو كأنها ذات سمعة جيدة وبأسعار رخيصة بشكل خاص.

 هكذا يمكنكم مساعدة أنفسكم:

  •  انظروا إلى الأسعار. إذا كانت هذه أرخص بكثير من أي متجر آخر يجب أن تثير حذركم.
  • في ﺣﺎﻟﺔ عدم وجود بيانات الناشر أو ﻋﺪم وﺟﻮد إمكانية للتواصل فكذلك يجب أن يساوركم الشك.
  • انظروا إلى تقييم الزبائن. التقييمات التي تكون خارج المتجر هي على وجه الخصوص ذات مصداقية.
  • كونوا أيضاً حذرين إذا تم بداية إقتراح العديد من إمكانيات الدفع، ثم خلال عملية الطلب تتبقى فقط إمكانية الدفع المُسبق أو التحويل المصرفي المباشر أو الدفع نقداً عند التسليم. مع طرق الدفع هذه يصبح من الصعب استرجاع المال في حالة مواجهة مشاكل مع التاجر.

حقكم في حال الإحتيال عبر الإنترنت

هناك قانون جديد منذ سنة 2012 وهو يسمى "Button-Lösung" (ويمكن ترجمته حل الزر). ينص القانون ينص على أنه يجب أن يكون واضحاً جداً للمستخدم ما إذا كان هذا العرض مرتبطا بتكاليف دفع إلزامية أو أنه مجاني فعلا. في حالة عروض الإنترنت المرتبطة بتكاليف دفع إلزامية فإنه يجب في إجراءات الطلب وقبل الشراء إظهار زر طلب يبين بوضوح أنه "طلب بدفع إلزامي/طلب شراء" أو إظهار صيغة أخرى مشابهة تُشير بوضوح إلى ذلك.  كذلك يجب أن تكون التكاليف وأي شروط حول مدة العقد وفترة الإشعار لإلغاء العقد واضحة وصريحة. إذا كانت واحدة من هذه الشروط ناقصة فلا يُعتبر إبرام هذا العقد نافذاً قانونياً.

 بالنسبة للقاصرين: يؤخذ بعين الاعتبارفيما لو كانوا حسب عمرهم غير مؤهلين لعقد صفقات أو أن صلاحياتهم القانونية محدودة. لهذا تبقى العقود معلقة وغير فعالة حتى يوافق الوالدين على الشراء. 

 لقد وقع الأمر – ما العمل؟

 إذا كنتم ضحية لعملية إحتيال عبر الإنترنت أو إذا رفض التاجر إحترام حقوقكم كمشترين، فيُنصح بالتشاور مع مراكز استشارات المستهلكين المحلية أو خدمة استشارات الهجرة أو خدمة الاستشارات الاجتماعية أو محام.

ما هو التصيد الإحتيالي بالبريد الإلكتروني؟

يتعرض مستخدمو الإنترنت بشكل متزايد للتصيد الإحتيالي عبر البريد الإلكتروني. التصيد الإحتيالي مشتق من الكلمة الإنجليزية"fishing"  والتي تعني "الصيد" بالطُعم. ويعني ذلك أن المحتالين على الإنترنت يريدون "اصطياد" البيانات الحساسة مثل أرقام بطاقات الائتمان أو أرقام التعريف الشخصية PIN أو أرقام التحويل في المعاملات TANs أو كلمات المرور. هؤلاء المحتالون يرغبون في التجسس على مستخدمي الإنترنت وإساءة استخدام بياناتهم.

 محتالو الإنترنت يتقمصون هويات شركات ذات سُمعة طيبة. يبدو عنوان البريد الإلكتروني أو صفحة الإنترنت الخاصة بهم مثل عنوان البريد الإلكتروني أو صفحة الإنترنت لبنوك أو متاجر إنترنت ذوي سُمعة طيبة. في رسالة البريد الإلكتروني الإحتيالية يُطلب منكم زيارة صفحة إنترنت (من خلال الضغط على رابط في الرسالة) وأن تُدخلوا هناك كلمة المرور الخاصة بكم أو بياناتكم الشخصية. في الواقع أنتم موجودون على صفحة الإنترنت الخاصة بالمحتالين الذين يحصلون الآن على بياناتكم  - دون أن تلاحظوا أنتم عملية التجسس.

 هكذا أتعرف على البريد الإلكتروني الإحتيالي:

  •  يتم السؤال عن معلومات سرية مثل كلمات المرور أو أرقام التعريف الشخصية PINs أو أرقام التحويل في المعاملات TANs. لن يقوم بنك ذو سمعة طيبة بطلب ذلك منكم عبر البريد الإلكتروني.
  • غالباً يتم الخداع بالإدعاء على سبيل المثال أن شركة Amazon أو eBay أو بنك كبير يعملون على تغيير نظام الحوسبة. هذه إشارة واضحة للتصيد الإحتيالي.
  • تنسيق نص البريد الإلكتروني هو بنمط خطوط وأحجام خطوط مختلفة. استخدام الصور (مثل الشعارات) و/أو الخلفية هي بلون مختلف.
  • يحتوي البريد الإلكتروني بالإضافة إلى صفحة الإنترنت على أخطاء نحوية وإملائية.
  • غالباً ما يأتي البريد الإلكتروني من عنوان مرسل "غريب" أو يتم إرساله بنسخة (بريد إلكتروني بنسخة (CC)) إلى العديد من المستلمين الآخرين.
  • محتوى البريد الإلكتروني غير مكتوب باللغة الألمانية.
  • لم تتم مخاطبتكم شخصياً باسمكم في البريد الإلكتروني.
  • إحدى الإشارات التحذيرية الواضحة هي عندما توجد في البريد الإلكتروني ملاحظة بأنه يجب إدخال البيانات في غضون مهلة زمنية ضيقة.

 نصيحة: إذا كان هناك ملفات في مرفق البريد الإلكتروني المُريب، فلا تفتحوها على أية حال. يمكن أن تكون هذه برامج خبيثة تقرأ كلمات المرور على جهاز الكمبيوتر.

 <u>ما العمل إذا وصلني بريد إلكتروني إحتيالي؟</u>

إذا تعرفتم على بريد إلكتروني أنه بريد إلكتروني احتيالي، فاحذفوا الرسالة وضعوا المُرسل في قائمة غير المرغوب فيهم أي احظروه لمنع استقبال رسائله. إن بإمكانكم أيضاً إبلاغ الشركة ذات السمعة الطيبة بأنه تم إساءة استخدام اسمها.

إذا لم تتعرفوا على البريد الإلكتروني على أنه بريد إلكتروني احتيالي، وقمتم بإدخال بيانات شخصية أو مصرفية على صفحة الإنترنت المحددة، فيجب عليكم التصرف بسرعة:

 مبدئيا يُنصح بما يلي:

  • راقبوا حسابكم بانتظام. هل هناك أي اقتطاعات لا يمكنكم معرفة سببها؟  تحدثوا إلى البنك واطلبوا تجميد حسابكم مؤقتاً. ربما يتمكن البنك من إلغاء عملية التحويل التي قام بها المحتال.
  • أبلغوا الشركة ذات السمعة الطيبة التي قد تم إساءة استخدام اسمها. أطلبوا تجميد حسابكم هناك مؤقتًا كإجراء إحترازي.

نصائح للوالدين

نصحية 1: تحدثوا إلى طفلكم عن مواضيع "الدعاية" و "التجارة" على الإنترنت

قوموا مع طفلكم بالتدقيق في الرسائل الإعلانية وأهدافها على الشبكة. ابحثوا معه عن كيفية التعرف على الدعايات على صفحات الإنترنت أو في التطبيقات. تدربوا على التعامل مع الدعايات (إغلاق نوافذ الإعلانات وإغلاق النوافذ الجديدة التي تظهر عند النقر على الإعلانات وما إلى ذلك). قبل أو أثناء أو بعد تشغيل فيديوهات الإنترنت يتم أيضاً وضع دعايات. بالإضافة إلى ذلك، يتم الإشارة إلى منتجات معينة في مقاطع الفيديو بشكل علني أو مبطن (على سبيل المثال على يوتيوب YouTube). تتمتع بعض قنوات يوتيوب YouTube بشعبية واسعة بين الأطفال والشباب، ويعتبر المقدمون نجوماً حقيقيين. وعليه فإن المحتوى المعروض هناك له وزن كبير.

منشور "الأطفال والدعاية عبر الإنترنت"

متابعة مواضيع اليوتيوب YouTube

منشور "الدعاية والتجارة في (الإنترنت المتنقل)"

نصيحة 2: تحدثوا إلى طفلكم عن الإحتيال ومصائد التكلفة على الشبكة

اشرحوا لطفلكم عن مصائد التكلفة والمخاطر المالية التي تترصد على الإنترنت. تعرفوا أنتم وطفلكم معاً على هذا الموضوع. إذا طلب أحدهم مالاً من طفلكم فعليكم بتقديم إعتراض مكتوب وأبعثوه كرسالة مسجلة مع تأكيد بالإستلام. يساعدكم مركز استشارات المستهلك والمحامون على صياغة الرسالة بشكل صحيح. حاولوا أن تستفيدوا مع طفلكم من "وقوعكم في مصيدة التكاليف".

موضوع "احذر مصيدة – احتيال عبر الإنترنت" على موقع klicksafe.de و iRights.info

مراكز استشارات المستهلك

نماذج لرسائل الاعتراض من مركز استشارات المستهلك

نصيحة 3: اتفقوا حول شروط للتسجيل وإعطاء البيانات الشخصية

نبهوا طفلكم إلى توخي الحذر عند التسجيل على الإنترنت وإدخال البيانات الشخصية. حسب عمر الطفل، اتفقوا معه على قواعد واضحة، مثل أن يستشيركم قبل تثبيت التطبيقات أو في كل مرة يريد فيها القيام بتنزيل محتوى من الإنترنت.

نصيحة 4: تحدثوا إلى طفلكم عن الشراء من داخل التطبيقات، الإشتراكات غير المقصودة وتكلفة ألعاب الشبكة

التطبيقات أو الألعاب عبر الإنترنت التي تكون في إصدارها الأساسي في البداية مجانية هي في إزدياد مستمر. عن طريق عمليات الشراء الإضافية (في التطبيقات تسمى هذه عمليات الشراء داخل التطبيق In-App-Käufe أي شراء "من خلال التطبيق") يمكن شراء المزيد من محتويات اللعبة أو وظائفها. حتى وأن كانت هذه وحدها لا تسبب تكاليف عالية، يمكن أن يؤدي إجمالي عدد المشتريات بسرعة إلى مبالغ تتجاوز المبلغ المخصص لمصروف الجيب لطفلكم. بالنسبة للأطفال الأصغر سناً أو الأقل خبرة يجب حظر عمليات الشراء داخل التطبيق والخدمات ذات القيمة المضافة.

منشور "التجول الذكي؟!"

الشراء من داخل التطبيق للشباب في قطاع الهاتف الجوال

نصيحة 5: قوموا بإعداد الكمبيوتر والكمبيوتر المحمول والأجهزة الأخرى بشكل آمن

قوموا بتثبيت برامج الحماية من الفيروسات والبرامج الضارة وجدار حماية Firewall وحافظوا على تحديث نظام التشغيل الخاص مع تحديثات الأمان بأحدث إصدار. بهذه الطريقة لن تجد البرامج الضارة طريقها خفيةً إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بكم.