حماية البيانات – نصائح للوالدين

إن واتساب WhatsApp وفيسبوك Facebook وانستغرام Instagram محبوبة جداً لدى الأطفال والشباب، ومن لا يستخدمها لا يعلم عن الكثير مما يحدث في دائرة الأصدقاء أو يعرف ذلك متأخراً. بالإضافة إلى ذلك فإنه من المثير لهم أن يروا كيف تكون ردة فعل الآخرين على أخبارهم الشخصية. لهذا يستعرض الناشئون الكثير من خصوصياتهم وهم يقابلون النصائح الأبوية مثل (لا تكشف الكثير عن نفسك والانترنت لا ينسى شيئاً!) بعدم التفهم. إنهم يصدون ذلك ويجيبون بأن هذا مجرد تواصل مع الأصدقاء وأن ليس عندهم ما يخفونه عنهم. وهكذا يعتقد الكثير من الأطفال والشباب أن حماية البيانات أمر ممل ولا يعنيهم.

 كما أن البالغين ليسوا دائماً بالقدوة الأفضل في التعامل مع البيانات الشخصية، مع العلم أن البيانات والمحتويات الشخصية هي في حاجة ماسة إلى الحماية أكثر من أي وقت مضى خاصة في عصر الهواتف الذكية والتعامل المصرفي على الإنترنت والتسوق الإلكتروني وفضائح فشل حماية البيانات الكبيرة.

 

<u>نصائح </u><u>للوالدين</u> 

نصيحة 1: حماية البيانات لها مغزى

إن المعلومات مثل الاسم والعنوان ورقم الهاتف تسمى أيضاً بيانات شخصية. يتم جمع بيانات عديدة مختلفة عن كل مستخدم للإنترنت، وهناك شركات تستطيع أن تجمّع هذه البيانات كقطع صغيرة متفرقة لتصبح وحدة كبيرة متكاملة، تُفصح في المحصلة عن الكثير حول الشخص. تجني الشركات من هذه البيانات المال الوفير. كما أن المحتالين يحاولون في الإنترنت الوصول إلى بيانات حساسة من أجل إساءة إستعمالها لغاياتهم.

 إن حماية البيانات والتقليل من البيانات أمر له أهميته. وينبغي أن يتضح هذا للناشئين من مستخدمي الإنترنت والهواتف الخلوية!

نصيحة 2: حماية البيانات حقكم المُعتبر

من خلال "حق الإستقلالية في تحديد المعلومات" فإن البيانات الشخصية (مثل الاسم والعنوان ورقم الهاتف) في ألمانيا محمية بحُكم القانون من سوء الاستخدام. إنه من غير المسموح لأي كان أن يقوم بتخزين أو نشر أو إعادة إرسال بياناتكم دون موافقتكم. إن الموافقة قد تكون على سبيل المثل من خلال القبول بالبنود والشروط العامة (AGB) لكل خدمة تشترطها أثناء التسجيل لإستعمال خدماتها.

 فيما يخص الصور والأفلام يوجد هناك الحق في الصور الشخصية: يحق للشخص الظاهر فيها فقط اتخاذ قرار أي منها مسموح بنشرها أو توزيعها. هناك إستثناءات من بينها الصور التي تظهر الشخص بين مجموعة من الناس أو حال ظهوره بالصدفة فقط عند تصوير أحد المعالم (مثال: أثناء قيام شخص ما بتصوير كاتدرائية كولونيا وظهرت أنت صدفة بالصورة).

 عدا عن ذلك: إذا كان الطفل دون السابعة من عمره فإن إتخاذ القرار هنا هو بيد أولياء الأمور فقط. بالنسبة لمن هم بين سن الثامنة و17 سنة فإنه تتم مراعاة مستوى نمو الطفل ويُسمح للطفل بالمشاركة في إتخاذ القرار إذا كان ناضجاً بما فيه الكفاية.

 كثيراً ما ننسى ذلك في الحياة اليومية، لهذا فإن النصائح التالية مهمة:

  •  تحدثوا بانتظام مع طفلكم حول المحتويات التي تم نشرها أو إرسالها.
  • لا تنشروا صور أو أفلام للرُضّع أوالأطفال – سيشكر لكم طفلكم ذلك لاحقاً!
  • استأذنوا طفلكم قبل أن تنشروا صوره.

 تجدون المزيد من المعلومات باللغة العربية حول هذا الموضوع في فصل "الحقوق على الإنترنت - ما هو مسموح وما هو غير مسموح؟".                     

نصيحة 3: كلٌ له الحق في حماية الخصوصية

ينبغي على طفلكم ليس فقط مراعاة حقوقه ولكن أيضاً مراعاة حقوق الآخرين. إذ أن كل شخص له الحق في الكلمة والصورة الشخصية. إنه ممنوع منعاً باتاً نشر بيانات خاطئة عن شخص ما. إن هذا يُعتبر إساءة للسمعة ويمكن معاقبته قانونياً.

 نصحية لطفلكم: راعِ حقوق الآخرين! هذا يعني عدم وضع صور أو أفلام أو معلومات خاصة عن الآخرين في الشبكة أو إرسالها عبر التطبيقات – إلا إذا حصلت على إذنهم. وحتى إذا نسيت ذلك مرة، إسأل نفسك قبل الإرسال: كيف سيكون شعورك إذا قام أحدهم بنشر مثل هذه المحتويات عنك؟ كيف سيكون حالك عندها؟ هل يمكن أن يسيء آخرون فهم المحتوى؟ إذا لم تكن متأكداً فالأفضل لك ترك ذلك.

 في باب iRights على موقع klicksafe.de وعلى www.irights.info تجدون معلومات إضافية حول الحقوق الشخصية وحقوق أخرى في العالم الرقمي.

نصيحة 4: يترك المرء خلفه آثارا على شكل بيانات إلكترونية أيضاً دون أن يشعر

كل مستخدم للإنترنت والهاتف الجوال يترك خلفه آثار بيانات – غالباً دون أن يلاحظ ذلك. عليكم أيضاً تناول ذلك في الحديث مع طفلكم. مثالان اثنان:

  •  العديد من تطبيقات الجوال خاصة المجانية منها تدخل إلى البيانات الشخصية مثل قائمة الأسماء أو مكان التواجد الحالي – حتى ولو كان ذلك لا يلزم لتشغيل التطبيق. لذلك يجب فحص أذونات التطبيق بدقة.
  • كما أن أنظمة تشغيل الأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية أو الكمبيوترات قد تكون "متعطشة للبيانات". على المرء هنا ألا يستعجل بالموافقة على الإعدادات المحددة مسبقاً والإستعلام جيداً: أي البيانات هي التي يتم إرسالها إلى مقدم الخدمة؟ أي منها يحتاجها فعلاً لكي تستطيعوا إستخدام الصفحة؟ وضحوا هذه الأمور أيضاً لطفلكم. يمكنكم محاولة البحث في بيان حماية الخصوصية عن معلومات عن كيفية تعامل مقدم الخدمة مع بياناتكم.

نصيحة 5: لا شيء بالمجان

للوهلة الأولى تبدو العديد من التطبيقات أومحركات البحث أوشبكات التواصل الإجتماعي أنها مجانية. في الواقع يجري تقييم البيانات المدخلة وإستخدامها في الدعاية. مثالان اثنان من بين أمثلة عديدة:

  •   يزور طفلكم موقع نجم أفلام سينمائي ويرى لاحقًا دعايةً ذات صلة. قد تصدر هذه الدعاية عن تعريف الإرتباط (الكوكيز Cookies) وهي ملفات صغيرة يجرى تخزينها تلقائياً أثناء التصفح على الكمبيوتر، ومن خلالها تسطيع الشركات مراقبة استخدامكم للإنترنت ومعرفة اهتماماتكم.
  •  بعض مقدمي خدمات الإيميل يعملون على قراءة محتوى الإيميل تلقائياً حسب دلالة الكلمات المفتاحية للقيام بإرسال دعايات ذات صلة إلى المستخدم.

نصيحة: بينوا لطفلكم أن بياناته لها قيمة مالية وأن عليه أن يحافظ عليها كما يحافظ على ماله الخاص. وبينوا له أن النقر Klick على دعاية قد يوصله إلى محتويات مثيرة للمشاكل.  

تجدون المزيد من المعلومات باللغة العربية حول هذا الموضوع في فصل "الإحتيال ومصائد التكاليف في الإنترنت".

نصيحة 6: البنود والشروط العامة (AGB) ومثيلاتها – ما يُسمح لمقدم الخدمات عمله ببيانات المستخدمين

غالبية صفحات الإنترنت والتطبيقات لديها بنود وشروط عامة (AGB). منها يعرف الشخص ماذا يحدث ببيانات المستخدم أوماذا يتم تخزينه أو إعادة إرساله أو إستخدامه للدعاية. وبتسجيل واحد يوافق المرء على هذه المبادئ التوجيهية تلقائياً.

 إنه من الصعب فهم هذه النصوص. وعليه غالباً ما يتم الموافقة عليها دون قراءتها. رغم ذلك فإن الأمر يستحق التمعن فيها بشكل أدق.

 نصيحة: إتفقوا مع طفلكم (الصغير سنا) على أنكم ستتطّلعون مسبقاً معاً على العروض الجديدة في الإنترنت أو التطبيقات وأنكم ستدققون فيها. أخبروا طفلكم أن بإمكانه الرجوع إليكم دائما إن أشكل عليه شيء.

نصيحة 7: إستعملوا إسما رمزيا – تَصفَحوا دون كشف هويتكم

إن اسم مستخدم جيد ("اسم رمزي") قد يساعد في تصفح الإنترنت دون الكشف عن الهوية. لا يُفصح الاسم الرمزي عن بيانات حقيقية، مثل العمر/سنة الميلاد. يستطيع طفلكم إستعمال الاسم الرمزي مثلاً في الدردشات والمنتديات والمراسلات.

 نصيحة لطفلكم: لا تختبأ خلف اسم مستخدم من أجل إهانة الآخرين. إن هذا قد يعرضك لعقوبة قانونية.

نصيحة 8: إفحصوا بشكل دوري "السُمعة على الإنترنت"

تحققوا من سمعة طفلكم على الانترنت بشكل دوري في محركات بحث مختلفة. اشرحوا لطفلكم كيف يتم هذا التحقق. في شبكات التواصل الإجتماعي من الأفضل البحث عن المحتويات الخاصة بكم في ملفات المعارف والأصدقاء وطلب إزالتها إذا دعت الحاجة.

 

نصيحة: يمكن عن طريق إستعمال خيار "إظهار من منظور الآخر …" في فيسبوك Facebook التحقق من كيفية عرض المنشورات الشخصية لدى الآخرين.

نصيحة 9: التعامل في وسائل التواصل الإجتماعية: فكر أولاً ، ثم أرسل!

تحققوا مما إذا أصبح لدى طفلكم خبرة كافية تؤهله لإستعمال برامج المراسلات Messenger أو شبكات التواصل الإجتماعي وراعوا السن الأدنى المحدد في الخدمات (مثلاً ما فوق 16 عاماً في واتساب WhatsApp). اتفقوا على نوع المحتويات التي يمكن إعادة إرسالها على الإنترنت دون مشاكل – وأيها من الأفضل أن تبقى خاصة.

أعطوا طفلكم النصائح التالية:

  • المحتويات التي يتم وضعها مرة على الإنترنت لا يمكن مسحها. سوف تظهر مرة أخرى. لهذا فكر قبل الإرسال: كيف تريد أن يراك الآخرون (في أسوأ الأحوال)؟ هل سأتحمل أن تعرف جدتي مثلا بالأمر؟
  • يمكن لصورة أن تكون مضحكة أحياناً. لكن الصور المخجلة أو الكاشفة أو المهينة ليس لها مكان في الإنترنت. ينطبق هذا أيضاً على التعليقات المتطرفة أو الجارحة.
  • فكر أيضاً في معنى عضويتك في مجموعة. إن الاشتراك في مجموعة مثل "تغيبوا عن المدرسة" لا يرفع من شأنك. لا تشارك أبداً في مجموعات الكراهية التي يتم فيها تعمد إهانة آخرين.
  • إحرص على بياناتك: دع عنوانك أو رقم جوالك أو بريدك الإلكتروني سرية ولا تعطها للآخرين.
  • تفحص بإنتظام إعدادات الخصوصية. إذا كان هناك شيء لا تفهمه، إسأل والديك أو إخوانك الأكبر سناً.
  • حتى إعدادات الخصوصية الصارمة لا تمنع "أصدقاء" من نسخ بيانات أو صور أو إعادة إرسالها.
  • هل تستعمل برامج المراسلات Messenger أو شبكات التواصل الإجتماعي بهاتفك الذكي؟ إذن عليك أن تنتبه إلى عدم التسرع في نشر صور وفيديوهات ومعلومات. تعامل بحذر خاصة مع الخدمات التي تبث بشكل مباشر (على سبيل المثال YouNow).

على صفحة www.mediennutzungsvertrag.de يمكنكم بالإشتراك مع طفلكم وضع قواعد حول إستخدام وسائل الإعلام وذلك في إتفاقية مشتركة.

 تجدون نصائح حول المراسلات وشبكات التواصل الإجتماعي في منشور klicksafe "أكثر أماناً في شبكات التواصل الإجتماعي: نصائح للوالدين"

نصيحة 10: التصرف بالأسلوب الصحيح عند حدوث إساءة استخدام بيانات

أخبروا طفلكم أن يرجع إليكم دائماً عند حدوث مثل هذه المشاكل.

  • هل الشخص الذي نشر المحتويات معروف؟ إذا كان كذلك طالبوا هذا الشخص خطياً بإزالة المحتويات حتى موعد نهائي تحددوه له.
  • إذا لم يأت هذا بنتيجة أو كان غير ممكناً توجهوا إلى مشغل الموقع. حددوا هنا أيضاً موعداً نهائياً. تجدون بيانات التواصل في بيانات الناشر Impressum أو في صفحة www.whois.net وصفحة www.denic.de. هناك في شبكات التواصل الإجتماعي زر تبيلغ خاص.
  • إذا لم يأت هذا أيضاً بنتيجة يمكن عند الحاجة اللجوء إلى محام. كما أن دائرة الإشراف على حماية البيانات في ولايتكم يمكنها المساعدة حسب الحالة أو إعلامكم بالجهة ذات الإختصاص.
  • في أسوأ الأحوال (إهانات خطيرة أو صور مثيرة للمشاكل بشكل كبير التي يجب إزالتها بسرعة…) ينبغي عليكم طلب التدخل من الشرطة.
  • أخبروا طفلكم بأن يُطلع الأصدقاء والمعارف عندما يجد في الإنترنت صورا غريبة أو محرجة أو معلومات أخرى شخصية.

 إن دعم العائلة والأصدقاء وزملاء المدرسة للطفل المتضرر مهم للغاية! قفوا إلى جانب طفلكم ولا توبخوه. إذا انتشرت محتويات غير مرغوب فيها عن طفلكم على الجوالات في المدرسة، الجؤوا مع طفلكم إلى المدرسة. عندها يمكن الإشتراك معاً في تنسيق الإجراءات.

المزيد من المعلومات موجودة في باب iRights على موقع klicksafe.de (ومن بين المعلومات المركز عليها في 1 و8) بالإضافة إلى منشور klicksafe "نصائح حول المضايقة على الإنترنت".

نصيحة 11: هكذا تكون بيانات عائلتكم آمنة

  •  إستخدموا كلمات مرور آمنة ولا تستعملوها نفسها دائماً. كلمات المرور يجب ألا تكون سهلة التخمين كما ينبغي تغييرها بإستمرار وعدم إعطائها (انظر أيضاً checkdeinpasswort.de).
  • احموا أجهزة الهاتف الجوال بإستخدام رقم تعريف شخصي PIN أو كلمة مرور.
  • سجلوا خروجكم قبل مغادرة صفحات الإنترنت التي تتطلب تسجيل الدخول.
  • إستخدموا برنامج الحماية من الفيروسات على الكمبيوتر والهاتف الذكي وحدّثوه بإستمرار.
  • لا ترسلوا بيانات مهمة (الخدمات المصرفية عبر الإنترنت وأرقام بطاقات الإئتمان…) عند استخدام شبكات محلية لاسلكية WLAN غريبة.
  • أغلقوا تقنيات WLAN وGPS وBluetooth حال عدم إستخدامها.
  • أجروا بإستمرار تحديثات الأمان لنظم التشغيل والبرامج والتطبيقات. يمكنكم ضبط ذلك تلقائياً. تحققوا عند تحديث التطبيقات إذا كانت الأذونات قد توسعت دون داع لذلك.
  • ينبغي عدم الرد على رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل من مرسلين غير معروفين. قد تكون هذه فيروسات. كما لا تقوموا بالنقر على البيانات أوالروابط المرسلة معها.
  • إستعملوا إعدادات الخصوصية في "تطبيقات الاتصالات" مثل واستاب وفيسبوك Facebook.
  • لا تستخدموا الكثير من البرامج من نفس مقدم الخدمات – فهذا قد يسهل من ربط بياناتكم بعضها ببعض، على سبيل المثال تقويم Google Kalender وقرص  Google Drive ومحرك بحث جوجل Google Suchmaschine.
  • جربوا إستخدام محركات بحث بديلة مثل DuckDuckGo أو Ixquick أو Startpage.